AccueilPortailCalendrierFAQRechercherMembresGroupesS'enregistrerConnexion

Partagez | 
 

 شعر الطبيعة في الأدب العربي

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2985
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: شعر الطبيعة في الأدب العربي    Ven 27 Mai - 6:44




شعر الطبيعة في الأدب العربي


شعر الطبيعة في الأدب العربي قديم، وقد حظي بنصيب بيّن من النماذج التي صورها الشعراء العرب عبر العصور الأدبية، فنرى شعراء ما قبل الإسلام قد ألقوا بظلاله على وصف الطبيعة في الماضي، غير أنّ البيئات الجديدة كالعراق والشام قد ظهرت تباعاً. فنقرأ في الشعر الأموي وصف الشعراء لدمشق والغوطة، في حين تابع شعراء العصر العباسي في العراق الاهتمام بالطبيعة الساحرة في ظلال الحضارة النامية، فبرز فيهم شعراء أمثال أبي نواس، أبي تمّام الطائي، أبي عبادة البحتري، ابن المعتز، وابن الرومي وغيرهم...




وقد كانت للطبيعة دورها الواضح في تغني الشعراء بالطبيعة الخلابة التي تقع نواظرهم عليها في المدن والأمصار الإسلامية سواء في المشرق أو في بلاد الأندلس الرطيب.

من مظاهر بذخ الطبيعة بصورة عامة، تلك الأنهار الكثيرة الوفيرة الماء السلسلة التدفق، تُحيي مَوَات الأرض كلها فترفدها بالخصب والعطاء، وتمد الرياض بالسِحر والنماء، فتلطف تلك الطبيعة أجواءهم ويجعلهم يتغنون بأنهارها ومياهها ونوافيرها وثلجها الناصع.


Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2985
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: شعر الطبيعة في الأدب العربي    Ven 27 Mai - 6:51


الطبيعة والشعر الرقيق


يمتاز شعر الطبيعة في الأندلس بشهرته وذيوعه في نظر أهلها، وعيشهم في ظلالها الوارف، وهو شعر رقيق، ينضح بمحبّة الأندلس، والأنُس بما فيها من جَمَال الطبيعة ويستطرد شعراؤها إلى ذكر محاسنها، مِن وراء نظرة الإعجاب بالأرض، والتمسّك بالوطن، وإلْفِ كل ما فيه من برٍّ وبحر، وأرض وسماء، وجبال وانهار، والمبالغة في وصف المحاسن، والاستغراق في مجالي الجَمَال الوسنان.


ويورد د. شوقي ضيف في “تاريخ الأدب العربي عصر الدول وإمارات الأندلس”، بأن شعراء الأندلس تغنوا بمفاتن بلادهم ومشاهدها دائماً بَاثينَ فيها عواطفهم ومشاعرهم. وكان مما زادهم شغفاً بها اختلافهم إلى المتنزهات والحدائق المحيطة ببلدانهم، لذا كثر عندهم المزج بين الطبيعة والغزل. كما سجل الشعر الأندلسي مزيّة وخصوصية في هذا الغرض، بقول د. محمد رضوان الداية “في الأدب الأندلسي” من أنّ أتباع المذهب الخفاجي ـ نسبة إلى الشاعر ابن خفاجة الأندلسي ـ قد تابع المُحدثون من الكُتّاب والمؤلفين من سبقهم من القدماء فأثنوا على جَمال الطبيعة الأندلسية، ووجدوا في هذه الطبيعة ما يُعزي الشعراء، ويحفزهم على النّظم في وصفها: استئناساً بها، واسترسالاً في التنعُم بظلالها، والتغني بصورها الجميلة. وهذا الشاعر الأندلسي محمد بن سفر أحد شعراء القرن السادس الهجري يتغنى في وصف أرض الأندلس بقوله:


في أرض أندلس تلتذ نعماءُ

ولا تفارق فيها القلب سرّاءُ



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2985
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: شعر الطبيعة في الأدب العربي    Ven 27 Mai - 7:10

ولأبي الوليد قطعة للحاجب أبي الحسن جعفر بن عثمان المصحفي يصف فيها عدداً من النّواوير والأزاهير، قال فيها:




أنظر إلى الروض الأريض تخالُه كالوشي نمّق أحسن التّنميق

وكأنما السوسان صبٌّ مُدنفٌ لعبت يداه بجيبه المشقوق

يوم الوداع ومُزّقت أثوابه جزعاً عليه أيما تمزيق

والنرجس العضُّ الذكيّ محاجر تعبت من التسهيد والتأريق

يحكي لنا لون المحبّ بلونه وإذا تنسّم نكهة المعشوق

وكأنّ دائرة الحديقة عندما جاء الغمام لها برشف الرِّيق

فلكٌ من الياقوت يسطع نورهُ فيه كواكبُ جوهر وعقيق

******

عبدالمجيد عبدالحميد
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2985
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: شعر الطبيعة في الأدب العربي    Ven 27 Mai - 7:28

وصف بركة المتوكل ‘‘ للبحتري
___________________________________________


ـ أ ـ
يا من رأى البركة الحسناء رؤيتها --- والآنسات إذا لاحت مغانيها
بحسبها أنها في فضل رتبتها --- تعد واحدة والبحر ثانيها
ما بال دجلة كالغيرى تنافسها --- في الحسن طورا وأطوارا تباهيها


تنصب فيها وفود الماء معجلة --- كالخيل خارجة من حبل مجريها
كأنما الفضة البيضاء سائلة --- من السبائك تجري في مجاريها
إذا علتها الصبا أبدت لها حبكا --- مثل الجواشن مصقولا حواشيها
فحاجب الشمس أحيانا يضاحكها --- وريق الغيث أحيانا يباكيها
إذا النجوم تراءت في جوانبها --- ليلا حسبت سماء ركبت فيها


لا يبلغ السمك المحصور غايتها --- لبعد ما بين قاصيها ودانيها
يعمن فيها بأوساط مجنحة --- كالطير تنقض في جو خوافيها
لهن صحن رحيب في أسافلها --- إذا انحططن ويهوفي أعاليها
صور إلى صورة الدلفين يؤنسها --- منه انزواء بعينيه يوازيها


محفوفة برياض لا تزال ترى --- ريش الطواويس تحكيه ويحكيها
ودكتين كمثل الشعريين، غدت --- إحداهما بإزا الأخرى تساميها
إذا مساعي أمير المؤمنين بدت --- للواصفين فلا وصف يدانيها




Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم عبد الرحمن



Messages : 28
Date d'inscription : 29/05/2016

MessageSujet: Re: شعر الطبيعة في الأدب العربي    Mar 14 Juin - 11:30

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: شعر الطبيعة في الأدب العربي    

Revenir en haut Aller en bas
 
شعر الطبيعة في الأدب العربي
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
talibates al 3ilm :: حِصَّة العربيّة-
Sauter vers: