AccueilPortailCalendrierFAQRechercherMembresGroupesS'enregistrerConnexion

Partagez | 
 

  العلماء القدامى

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: العلماء القدامى   Lun 3 Aoû - 22:44







الإمام عبد الله بن المبارك


الحمد لله الذي قيض للإسلام أفذاذًا من الرجال، يذودون عن حياضهِ كل مبتدع دجال، ويمتثلون أمر الله عز وجل أحسن امتثال، لهم البشرى في الحياة الدنيا ولهم عقبى الدار وحسن مآب، ومن هؤلاء الرجال عبد الله بن المبارك.

نسبه ومولده

الإِمَامُ شَيْخُ الإِسْلاَمِ، عَالِمُ زَمَانِهِ، وَأَمِيْرُ الأَتْقِيَاءِ فِي وَقْتِهِ، الحَافِظُ، أَحَدُ الأَعْلاَمِ،  أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ عبد الله بن المبارك بن واضح الحَنْظَلِيّ المَرْوَزِيّ وهو من تابعي التابعين. وأُمُّهُ خُوَارِزْميَّةٌ.

أبوه رجل صالح تقي كثير الانقطاع للعبادة شديد الورع حتى إنّ له قصة عجيبة وهي:

أنّ مولاه طلب منه يومًا أن يحضر له رمانًا حلوًا فأحضره فإذا هو حامض، فغضب مولاه ثم تكرر ذلك ثلاث مرات وفي كل مرة يكون حامضًا، قال له مولاه: أنت لا تعرف الحامض من الحلو؟

فقال المبارك: ما أكلتُ منه شيئًا حتى أعرفه، قال: لمَ لم تأكل؟ قال المبارك: لأنك ما أذنت لي بالأكل منه.

فعجب صاحب البستان وعظم في عينه وزاد قدره عنده وكانت له بنت خُطبت كثيرًا فقال: يا مبارك من ترى تزوّج هذه البنت؟ فقال: أهل الجاهلية كانوا يزوجون للحسب واليهود للمال وهذه الأمة للدين. فأعجبه عقله وأخبر الرجل زوجته وقال لها: ما أرى لهذه البنت زوجًا غير مبارك فتزوجها، ثم ولدت له عبد الله فِي سَنَةِ ثَمَانِ عَشْرَةَ وَمائَةٍ للهجرة في مدينة مرو أشهر مدن خراسان. فتمت عليه بركة أبيه وأنبته الله نباتًا صالحًا.

طلبه للعلم

طَلَبَ العِلْمَ وَهُوَ ابْنُ عِشْرِيْنَ سَنَةً، حيث كان يتردد إلى الكُتّاب يتلقى هناك بعض العلوم وبدت عليه ملامح الذكاء منذ صغره، شهد بذلك أصدقاؤه الذين كانوا معه في ذلك الوقت.

أما طلبه للعلم فما فتئ يطلب العلم وما فتر عن السفر فقد ارْتَحَلَ ابْنُ المُبَارَكِ إِلَى: الحَرَمَيْنِ، وَالشَّامِ، وَمِصْرَ، وَالعِرَاقَ، وَالجَزِيْرَةِ، وَخُرَاسَانَ، وَحَدَّثَ بِأَمَاكِنَ.

سَمِعَ مِنْ: هِشَامِ بنِ عُرْوَةَ، وَالأَعْمَشِ، وَالأَوْزَاعِيِّ، وَأَبِي حَنِيْفَةَ، وَالثَّوْرِيِّ، وَمَالِكٍ، وَاللَّيْثِ، وَخَلْقٍ كَثِيْرٍ.

حَدَّثَ عَنْهُ: مَعْمَرٌ، وَالثَّوْرِيُّ، وَأَبُو إِسْحَاقَ الفَزَارِيُّ وَابْنُ مَعِيْنٍ وَطَائِفَة.

كان حجة في الحديث، صنف ابن المبارك كتبًا كثيرة، كتب في أبواب الفقه والزهد وغير ذلك وله تفسير للقرآن الكريم، وكتاب التاريخ، وكتاب الفتاوى، والسنن في الفقه.

كان ابن المبارك رجلا يحفظ حق أساتذته وشيوخه فلم يحدث في وجود أحد منهم، ولكن محبيه طلبوا ذلك في وجود حماد بن زيد وهو من هو في العصر، فما عسى ابن المبارك أن يفعل ؟

قَالَ إِسْمَاعِيْلُ الخُطَبِيُّ: بَلَغَنِي عَنِ ابْنِ المُبَارَكِ:

أَنَّهُ حضَرَ عِنْدَ حَمَّادِ بنِ زَيْدٍ، فَقَالَ أَصْحَابُ الحَدِيْثِ لِحَمَّادٍ: سَلْ أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنْ يُحَدِّثَنَا.

فَقَالَ: يَا أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ! تُحِدِّثُهُم، فَإِنَّهُم قَدْ سَأَلُوْنِي؟ قَالَ: سُبْحَانَ اللهِ! يَا أَبَا إِسْمَاعِيْلَ، أُحَدِّثُ وَأَنْتَ حَاضِرٌ.

فَقَالَ: أَقسَمتُ عَلَيْكَ لَتَفْعَلَنَّ. فَقَالَ: خُذُوا، حَدَّثَنَا أَبُو إِسْمَاعِيْلَ حَمَّادُ بنُ زَيْدٍ، فَمَا حَدَّثَ بِحَرْفٍ إِلاَّ عَنْ حَمَّادٍ.

وقد سمع ابن المبارك يقول إعظاما لقدر حماد بن زيد

أَيُّهَا الطَّالبُ عِلْمًا                إِيتِ حَمَّادَ بنَ زَيْد
فَاستَفِدْ حِلْمًا وَعِلْمًا             ثُمَّ قَيِّدْهُ بِقَيْد

لا كثور وكجهم              وكعمرو بن عبيد





Dernière édition par أم رشدي le Mer 12 Aoû - 12:25, édité 1 fois
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Lun 3 Aoû - 22:48

كراماته

أما كرامات عبد الله بن المبارك فكثيرة، فقد ورد في تاريخ بغداد عن أَبي وَهْبٍ قال: مَرَّ ابْنُ المُبَارَكِ بِرَجُلٍ أَعْمَى، فَقَالَ لَهُ: أَسْأَلُكَ أَنْ تَدعُوَ لِي أَنْ يَرُدَّ الله عَلَيَّ بَصَرِي. فَدَعَا اللهَ، فَرَدَّ عَلَيْهِ بَصَرَهُ. وَأَنَا أَنْظُرُ.اهـ

ورُوِيَ أَنَّ عَبْدَ الله بنَ المبارَكِ كَانَ يَغْزُو عَامًا ويَحُجُّ عَامًا ففي عَامٍ مِنْ أَعْوَامِ حَجّهِ في سَفَرِهِ إلى الحَجّ وَجَدَ في مَغَارَةٍ امرأةً تَلتقِطُ هِرَّةً وَتَذْبَحُهَا للأَكْلِ، فَذَكَّرَهَا بالآية ﴿إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنـزِيرِ وَمَآ أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللهِ﴾ 173 سورة البقرة، فَأَجَابَتْهُ ِبَاقِي الآيةِ: ﴿فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَلآ إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ فَلَمَّا عَلِمَ بأنَّها مُضْطَرَّةٌ لِتُطْعِمَ أَوْلادَهَا الجياعَ الذينَ عَضَّهُمُ الجوعُ بِنَابِهِ وَشَارَفوا عَلى الهَلَاكِ وَلَمْ يَجِدُوا سِوَى المَيْتَة أَعْطَاهَا مَا كَانَ مَعَهُ مِنْ مَالٍ وَطَعَامٍ إلا مَا يَكْفِيْهِ لِلرُّجُوعِ إلى بَلَدِهِ وَلَمْ يَحُجَّ تلك السَّنَةَ، فَلَمَّا رَجَعَ الناسُ مِنَ الحَجّ جَاؤوا يُهَنِـّئونَهُ بِالحَجّ فَقَالَ لَهُم بِأَنَّهُ لَمْ يَتَيَسَّرْ لَهُ هذِهِ السَّنَةَ فَقَالوا لَهُ كَيْفَ هذا وَقَدِ اجْتَمَعْنَا بِكَ وَرَأَيْنَاكَ في عَرَفَات وَعِنْدَ الكَعْبَةِ وَفي مِنًى والمسْعَى.

فَقَالَ أَهلُ العِلْمِ: هذا مَلَكٌ أُرسِلَ بِصُورَتِهِ فَحَجَّ عَنْهُ.

قوة حفظه للعلم والحديث


قَالَ الحَسَنُ بنُ عِيْسَى: أَخْبَرَنِي صَخْرٌ - صَدِيْقُ ابْنِ المُبَارَكِ - قَالَ:

كُنَّا غِلْمَانًا فِي الكُتَّابِ، فَمَرَرْتُ أَنَا وَابْنُ المُبَارَكِ، وَرَجُلٌ يَخطُبُ، فَخَطَبَ خُطْبَةً طَوِيْلَةً، فَلَمَّا فَرَغَ، قَالَ لِي ابْنُ المُبَارَكِ: قَدْ حَفِظتُهَا. فَسَمِعَهُ رَجُلٌ مِنَ القَوْمِ، فَقَالَ: هَاتِهَا. فَأَعَادهَا وَقَدْ حَفِظَهَا. كان يتمتع بحافظة نادرة حتى روي أنه قال: ما أودعت قلبي شيئًا قط فخانني.

عقيدته

أما عقيدته فكانت عقيدة أهل السنة والجماعة، كان حربًا على أهل البدع الضلالية كالمعتزلة والمرجئة والجهمية والمجسمة.

وروي أن جهما ذكر عنده فقال:

عَجِبتُ لِشَيطَانٍ أتَى النَّاسَ دَاعِيًا إلى النَّارِ واشتُقَّ اسِمُهُ مِن جَهَنَّمِ

أما قوله في أحاديث الصفات فكما قال الزهري والأوزاعي وأحمد وغيرهم: أمرّوها كما جاءت بلا كيف.اهـ فالله لا يوصف بصفات الخلق.

قال عز وجل: "ولله المثل الأعلى"سورة النحل/الآية:60، أي لله الوصف الذي لا يشبه وصف غيره، ورحم الله الطحاوي الذي قال: "ومن وصف الله بمعنًى من معاني البشر فقد كفر".

ثناء العلماء عليه

قَالَ أَحْمَدُ العِجْلِيُّ: ابْنُ المُبَارَكِ ثِقَةٌ، ثَبْتٌ فِي الحَدِيْثِ، رَجُلٌ صَالِحٌ، يَقُوْلُ الشِّعْرَ، وَكَانَ جَامِعًا لِلْعِلْمِ.

قَالَ العَبَّاسُ بنُ مُصْعَبٍ: جَمَعَ عَبْدُ اللهِ الحَدِيْثَ، وَالفِقْهَ، وَالعَرَبِيَّةَ، وَالشَّجَاعَةَ، وَالسَّخَاءَ، وَالتِّجَارَةَ، وَغير ذلك ....

قَالَ الحَسَنُ بنُ عِيْسَى مَوْلَى ابْنِ المُبَارَكِ: اجْتَمَعَ جَمَاعَةٌ مِثْلُ الفَضْلِ بنِ مُوْسَى، وَمَخْلَدِ بنِ الحُسَيْنِ، فَقَالُوا:

تَعَالَوْا نَعُدُّ خِصَالَ ابْنِ المُبَارَكِ مِنْ أَبْوَابِ الخَيْرِ، فَقَالُوا: العِلْمُ، وَالفِقْهُ، وَالأَدَبُ، وَالنَّحْوُ، وَاللُّغَةُ، وَالزُّهْدُ، وَالفَصَاحَةُ، وَالشِّعْرُ، وَقِيَامُ اللَّيْلِ، وَالعِبَادَةُ، وَالحَجُّ، وَالشَّجَاعَةُ، وَالفُرُوْسِيَّةُ، وَالقُوَّةُ، وَتَرْكُ الكَلاَمِ فِيْمَا لاَ يَعْنِيْهِ، وَالإِنصَافُ، وَقِلَّةُ الخِلاَفِ عَلَى أَصْحَابِهِ.

قَالَ سُفْيَانُ: إِنِّيْ لأَشتَهِي مِنْ عُمُرِي كُلِّهِ أَنْ أَكُوْنَ سَنَةً مِثْلَ ابْنِ المُبَارَكِ، فَمَا أَقْدِرُ أَنْ أَكُوْنَ وَلاَ ثَلاَثَةَ أَيَّامٍ.

قَالَ أَحْمَدُ بنُ حَنْبَلٍ: لَمْ يَكُنْ أَحَدٌ فِي زَمَانِ ابْنِ المُبَارَكِ أَطْلَبَ لِلْعِلْمِ مِنْهُ.

وَقَالَ أَبُو أُسَامَةَ: مَا رَأَيْتُ رَجُلاً أَطْلَبَ لِلْعِلْمِ مِنِ ابْنِ المُبَارَكِ، وَهُوَ فِي المُحَدِّثِيْنَ مِثْلُ أَمِيْرِ المُؤْمِنِيْنَ فِي النَّاسِ.

قَالَ ابْنُ مَعِيْنٍ: كَانَ عَبْدُ اللهِ رَحِمَهُ اللهُ كَيِّسًا، مُسْتَثْبِتًا، ثِقَةً، وَكَانَ عَالِمًا، صَحِيْحَ الحَدِيْثِ، وَكَانَتْ كُتُبُهُ الَّتِي يُحَدِّثُ بِهَا عِشْرِيْنَ أَلْفًا أَوْ وَاحِدًا وَعِشْرِيْنَ أَلْفًا.

قَالَ مَالِكٌ: هَذَا ابْنُ المُبَارَكِ فَقِيْهُ خُرَاسَانَ.

من أقواله وأشعاره


كان رحمه الله ينظم الشعر الذي فيه حكمة في الزهد والخشية من الله تعالى وترك المعاصي ونحو ذلك.

قَالَ: رُبَّ عَمَلٍ صَغِيْرٍ تُكَثِّرُهُ النِّيَّةُ، وَرُبَّ عَمَلٍ كَثِيْرٍ تُصَغِّرُهُ النِّيَّةُ.

وقال أيضًا:


جَرَّبتُ نَفْسِي فَمَا وَجَدْتُ لَهَا مِنْ بَعْدِ تَقْوَى الإِلَهِ كَالأَدَبِ
فِي كُلِّ حَالاَتِهَا وَإِنْ كَرِهَتْ أَفْضَلَ مِنْ صَمْتِهَا عَنِ الكَذِبِ
أَوْ غِيْبَةِ النَّاسِ إِنَّ غِيْبَتَهُم حَرَّمَهَا ذُو الجَلاَلِ فِي الكُتُبِ
قُلْتُ لَهَا طَائِعًا وَأُكْرِهُهَا الحِلْمُ وَالعِلْمُ زَيْنُ ذِي الحَسَبِ
إِنْ كَانَ مِنْ فِضَّةٍ كَلاَمُكِ يَا نَفْسُ، فَإِنَّ السُّكُوتَ مِنْ ذَهَبِ



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Lun 3 Aoû - 22:53

وَجَاءَ مِنْ طُرُقٍ عَنِ ابْنِ المُبَارَكِ أنه قال

اغْتَنِمْ رَكْعَتَيْنِ زُلفَى إِلَى اللهِ إِذَا كُنْتَ فَارِغًا مُسْتَرِيْحَا
وَإِذَا مَا هَمَمْتَ بِالنُّطْقِ بِالبَاطِلِ فَاجْعلْ مَكَانَهُ تَسْبِيْحَا
فَاغْتِنَامُ السُّكُوتِ أَفْضَلُ مِنْ خَوْضٍ، وَإِنْ كُنْتَ بِالكَلاَمِ فَصِيْحَا

وقال عبد الله بن المبارك في الحث على ترك المعاصي


وكيف تحب أن تدعى حكيما وأنت لكل ما تهوى ركوب

وتضحك دائبا ظهرا لبطن وتذكر ما عملت ولا تتوب

وفاته

مَاتَ ابْنُ المُبَارَكِ لعشر خلون من شَهْرِ رَمَضَانَ، سَنَةَ إِحْدَى وَثَمَانِيْنَ وَمائَةٍ دُفن بهيت وقبره ظاهر يُزار هناك. وهيت بلدة على الفرات من نواحي بغداد.

وَعَنْ نَوْفَلٍ، قَالَ: رَأَيْتُ ابْنَ المُبَارَكِ فِي النَّومِ، فَقُلْتُ: مَا فَعَلَ اللهُ بِكَ؟ قَالَ: غَفَرَ لِي بِرِحْلَتِي فِي الحَدِيْثِ.

وقد زار بعض الفضلاء قبر ابن المبارك فقال:

مَرَرْتُ بِقَبْرِ ابْنِ المُبَارَكِ غَدْوَةً فَأَوْسَعَنِي وَعْظًا وَلَيْسَ بِنَاطِقِ
وَقَدْ كُنْتُ بِالعِلْمِ الَّذِي فِي جَوَانِحِي غَنِيًّا وَبِالشَّيْبِ الَّذِي فِي مَفَارِقِي
وَلَكِنْ أَرَى الذِّكْرَى تُنَبِّهُ عَاقِلاً إِذَا هِيَ جَاءتْ مِنْ رِجَالِ الحَقَائِقِ


رحم الله ابن المبارك وأعلى مقامه في عليين ونفعنا به وبعلمه.



Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Lun 3 Aoû - 22:54

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 18:54



ترجمة الإمام المحدث الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى

:اسمه ونسبه ومولده ونشأته



فضيل بن عياض بن مسعود بن بشر التميمي اليربوعي، أبو علي الزاهد، أحد صلحاء الدنيا وعبادها. تهذيب الكمال للمزي - (23 / 281)
ولد بسمرقند ونشأ بأبيورد - مدينة بين سرخس ونسا- بعد سنة 100هـ تقريباً-، وكتب الحديث بالكوفة وتحول إلى مكة فسكنها ومات به
ا

:قصة توبته

.ذكر بعض من ترجم لهذا الإمام أنه كان قاطع طريق، ثم تاب بعد ذلك وأصبح من العلماء الأجلاء، وهذه قصة توبته

قال أبو عمار الحسين بن حريث عن الفضل بن موسى: كان الفضيل بن عياض شاطراً ( [1]) يقطع الطريق بين أبيورد وسرخس

وكان سبب توبته

أنه عشق جارية فبينا هو يرتقي الجدران إليها إذ سمع تاليا يتلو (ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله) الحديد (16). فلما سمعها قال: بلى يا رب، قد آن، فرجع فآواه الليل إلى خربه فإذا فيها سابلة فقال بعضهم: نرتحل وقال بعضهم: حتى نصبح، فإن فضيلا على الطريق يقطع علينا قال: ففكرت وقلت: أنا أسعى بالليل في المعاصي وقوم من المسلمين هاهنا يخافونني، وما أرى الله ساقني إليهم إلا لارتدع، اللهم إني قد تبت إليك، وجعلت توبتي مجاورة البيت الحرام. تهذيب الكمال للمزي - (23 / 286).

وأورد الإمام الذهبي هذه القصة بنحوها فقال
قال إبراهيم بن الليث: حدثنا المحدث علي بن خشرم قال: أخبرني رجل من جيران الفضيل من أبيورد، قال: كان الفضيل يقطع الطريق وحده، فبينا هو ذات لليلة، وقد انتهت إليه القافلة، فقال بعضهم: اعدلوا بنا إلى هذه القرية، فإن الفضيل يقطع الطريق.
فسمع ذلك، فأرعد، فقال: يا قوم جوزوا، والله لاجتهدن أن لا أعصي الله.
قال الإمام الذهبي معلقاً على هذه القصة
وروي نحوها من وجه آخر، لكنه في الاسناد ابن جهضم، وهو هالك.
وبكل حال: فالشرك أعظم من قطع الطريق، وقد تاب من الشرك خلق صاروا أفضل الأئمة.
فنواصي العباد بيد الله تعالى، وهو يضل من يشاء، ويهدي إليه من أناب. سير أعلام النبلاء - (8 / 437-43 وانظر كتاب
التوابين - (1 / 5 لا بن قدامة





:مكانته وثناء العلماء عليه


قال الإمام الذهبي : الفضيل بن عياض الامام القدوة شيخ الاسلام أبو على التميمي اليربوعي المروزي شيخ الحرم.( تذكرة الحفاظ - (1 / 245)
وقال إبراهيم بن محمد الشافعي: سمعت سفيان بن عيينة يقول: فضيل ثقة.
وقال أبو عبيد القاسم بن سلام: قال عبد الرحمان بن مهدي: فضيل بن عياض رجل صالح ولم يكن بحافظ ([2] ).
وقال العجلي: كوفي، ثقة، متعبد، رجل صالح، سكن مكة.
وقال الحسين بن إدريس الانصاري، عن محمد بن عبدالله ابن عمار: ليت فضيلا كان يحدثك بما يعرف.
قلت: ترى حديثه حجة ؟ قال: سبحان الله.
وقال أبو حاتم : صدوق.
وقال النسائي: ثقة مأمون، رجل صالح.
وقال الدار قطني: ثقة.
وقال محمد بن سعد : كان ثقة نبيلاً فاضلاً عابداً ورعاً كثير الحديث.
وقال عبد الله ابن المبارك يقول: رأيت أعبد الناس، ورأيت أورع الناس، ورأيت أعلم الناس، ورأيت أفقه الناس.
فأما أعبد الناس فعبد العزيز بن أبي رواد، وأما أورع الناس فالفضيل بن عياض، وأما أعلم الناس فسفيان الثوري، وأما أفقه الناس فأبو حنيفة، ثم قال: ما رأيت في الفقه مثله.
وقال إبراهيم بن شماس عن ابن المبارك: ما بقي على ظهر الأرض عندي أفضل من الفضيل بن عياض.
وقال أبو السري نصر بن المغيرة البخاري: سمعت إبراهيم بن شماس يقول: رأيت أفقه الناس، وأورع الناس، وأحفظ الناس.
فأما أحفظ الناس فابن المبارك، وأما أورع الناس فالفضيل بن عياض، وأما أفقه الناس فوكيع بن الجراح.
وقال أبو بكر بن أبي خيثمة، عن عبيدالله بن عمر القواريري: أفضل من رأيت من المشايخ: بشر بن منصور السليمي، وفضيل بن عياض، وعون بن معمر، وحمزة بن نجيح.
وقال النضر بن شميل: سمعت هارون الرشيد يقول: ما رأيت في العلماء أهيب من مالك بن أنس، ولا أورع من الفضيل بن عياض.
وقال أحمد بن أبي الحواري، عن الهيثم بن جميل: سمعت شريك بن عبدالله يقول: لم يزل لكل قوم حجة في أهل زمانهم، وإن فضيل بن عياض حجة لأهل زمانه.


Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 19:04

الإمام المحدث الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى


وقال عبد الصمد بن يزيد الصائغ مردوية: قال لي عبدالله بن المبارك: إن الفضيل بن عياض صدق الله فأجرى الحكمة على لسانه فالفضيل ممن نفعه علمه

وقال أبو بكر المقاريضي المذكر: سمعت بشر بن الحارث يقول: عشرة ممن كانوا يأكلون الحلال لا يدخلون بطونهم إلا حلال ولو استفوا التراب والرماد: قلت: من هم يا أبا نصر ؟ قال: سفيان الثوري، وإبراهيم بن أدهم، وسليمان الخواص، ويوسف بن أسباط، وأبو معاوية نجيح الخادم، وحذيفة بن قتادة المرعشي، وداود الطائي، ووهيب بن الورد، وفضيل بن عياض، وعلي بن فضيل.

وقال إسماعيل بن يزيد عن إبراهيم بن الاشعث: ما رأيت أحدا كان الله في صدره أعظم من الفضيل بن عياض، كان إذا ذكر الله، أو ذكر عنده أو سمع القرآن ظهر به الخوف والحزن، وفاضت عيناه، وبكى حتى يرحمه من بحضرته، وكان دائم الحزن شديد الفكرة.
ما رأيت رجلا يريد الله بعلمه وعمله وأخذه وعطائه ومنعه وبذله وبغضه وحبه وخصاله كلها غيره.

وقال أيضا عنه: كنا إذا خرجنا مع الفضيل في جنازة لا يزال يعظ ويذكر ويبكي كأنه مودع أصحابه ذاهب إلى الآخرة حتى يبلغ المقابر فيجلس، فكأنه بين الموتى جلس من الحزن والبكاء حتى يقوم، وكأنه رجع من الاخرة يخبر عنها (تهذيب الكمال للمزي - (23 / 286-290).
وقال إبراهيم بن الأشعث: رأيت ابن عيينة يقبل يد الفضيل بن عياض مرتين.
وعن ابن أبي عمر قال: ما رأيت بعد الفضيل أعبد من وكيع

وعن ابن المبارك قال: إذا نظرت إلى الفضيل، جدد لي الحزن، ومقت نفسي، ثم بكى
وقال أبو سعيد المفضل بن محمد الجندي : حدثنا إسحاق ابن إبراهيم الطبري، قال: ما رأيت أحدا كان أخوف على نفسه ولا أرجى للناس من الفضيل، كانت قراءته حزينة، شهية، بطيئة مترسلة، كأنه يخاطب إنسانا، وكان إذا مر بآية فيها ذكر الجنة يردد فيها، وسأل.
وكانت صلاته بالليل أكثر ذلك قاعدا، يلقي له حصير في مسجده، فيصلي من أول الليل ساعة ثم تغلبه عينه فيلقي نفسه على الحصير فينام قليلا، ثم يقوم، فإذا غلبه النوم نام، ثم يقوم هكذا حتى يصبح، وكان دأبه إذا نعس أن ينام.
ويقال: أشد العبادة ما كان هكذا.

وكان صحيح الحديث، صدوق اللسان، شديد الهيبة للحديث إذا حدث (( سير أعلام النبلاء - (8 / 43

من أقواله ومواعظه :
قال الإمام الذهبي رحمه الله تعالى :
وللفضيل رحمه الله مواعظ، وقدم في التقوى راسخ (سير أعلام النبلاء - (8 / 442)
فمن مواعظه وأقواله


قال عبد الصمد بن يزيد مردويه: سمعت الفضيل بن عياض يقول:

لم يتزين الناس بشئ أفضل من الصدق وطلب الحلال

فقال له علي-ابنه-: يا أبة إن الحلال عزيز: قال الفضيل: يا بني وإن قليله عند الله كثير

وقال سري بن المغلس السقطي: سمعت الفضيل بن عياض يقول: من خاف الله لم يضره أحد، ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد.

وقال الفيض بن إسحاق الرقي:
سمعت الفضيل بن عياض، وسأله عبدالله بن مالك، فقال: يا أبا علي ما الخلاص مما نحن فيه ؟ فقال الفضيل: أخبرني من أطاع الله هل تضره معصية أحد ؟ قال: لا.
قال: فمن يعصي الله هل تنفعه طاعة أحد ؟ قال: لا.
قال: هو الخلاص إن أردت الخلاص.


وقال إبراهيم بن الأشعث : سمعت الفضيل بن عياض يقول: إن رهبة العبد من الله على قدر علمه بالله، وإن زهادته في الدنيا على قدر رغبته في الاخرة.
قال وسمعت الفضيل بن عياض يقول: من عمل بما علم استغنى عما لا يعلم، ومن عمل بما علم وفقه الله لما لا يعلم.
قال: وسمعت الفضيل يقول: من ساء خلقه شأن دينه وحسبه ومرؤته.
قال: وسمعت الفضيل يقول: أكذب الناس العائد في ذنبه، وأجهل الناس المذل بحسناته، وأعلم الناس بالله أخوفهم منه.
قال : وسمعت الفضيل يقول: لن يكمل عبد حتى يؤثر دينه على شهوته، ولن يهلك عبد حتى يؤثر شهوته على دينه.
وقال محمد بن عبدويه: سمعت الفضيل بن عياض يقول: ترك العمل من أجل الناس رياء والعمل من أجل الناس شرك، والاخلاص: أن يعافيك الله عنهما.
وقال سلم بن عبدالله الخراساني: سمعت الفضيل بن عياض يقول: إنما أمس مثل، واليوم عمل، وغدا أمل.
وقال الفيض بن إسحاق الرقي: قال الفضيل بن عياض: والله ما يحل لك أن تؤذي كلباً ولا خنزيراً بغير حق، فكيف تؤذي مسلما ؟ !
وقال أبو بكر بن عفان: سمعت فضيل بن عياض يقول: لا يكون العبد من المتقين حتى يأمنه عدوه.
وقال محمد بن أبي القاسم مولى بني هاشم: قال الفضيل ابن عياض: بقدر ما يصغر الذنب عندك كذلك يعظم عند الله، وبقدر ما يعظم عندك كذلك يصغر عند الله.(تهذيب الكمال)
قال ابن المبارك ما بقى على ظهر الأرض أفضل من الفضيل. تذكرة الحفاظ - (1 / 246)
وقال عبد الصمد مردويه سمعت الفضيل يقول: من جلس مع صاحب بدعة لم يعط الحكمة

*************
_______________________________
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 19:14

وقال عبد الصمد مردويه سمعت الفضيل يقول: من جلس مع صاحب بدعة لم يعط الحكمة
قال عبد الله بن خبيق قال الفضيل تباعد من القراء فإنهم ان أحبوك مدحوك بما ليس فيك، وان غضبوا شهدوا عليك وقبل منهم.
وقال محمد بن علي بن شقيق: حدثنا أبو إسحاق قال: قال الفضيل: لو خيرت بين أن أعيش كلباً وأموت كلبا، ولا أرى يوم القيامة، لاخترت ذلك.
وقال فيض بن إسحاق: سمعت الفضيل يقول: والله لان أكون ترابا أحب إلي من أن أكون في مسلاخ أفضل أهل الارض، وما يسرني أن أعرف الأمر حق معرفته، إذاً لطاش عقلي

وقال إسحاق بن إبراهيم الطبري: سمعت الفضيل يقول: لو قلت: إنك تخاف الموت ما قبلت منك، لو خفت الموت ما نفعك طعام ولا شراب، ولا شئ.
ما يسرني أن أعرف الأمر حق معرفته إذاً لطاش عقلي، ولم أنتفع بشئ.
وقال عبد الصمد بن يزيد: سمعت الفضيل يقول: لا تجعل الرجال أوصياءك، كيف تلومهم أن يضعيوا وصيتك، وأنت قد ضيعتها في حياتك.
وسمعته يقول: إذا أحب الله عبدا، أكثر غمه، وإذا أبغض عبدا، وسع عليه دنياه.
وقال إبراهيم بن الاشعث: سمعت الفضيل يقول: من أحب أن يذكر لم يذكر، ومن كره أن يذكر ذُكر.
وسمعته يقول: وعزته، لو أدخلني النار ما أيست
وسمعته وقد أفضنا من عرفات يقول: واسوأتاه والله منك - وإن عفوت

وسمعته يقول: الخوف أفضل من الرجاء مادام الرجل صحيحا، فإذا نزل به الموت، فالرجاء أفضل
قال الذهبي معلقاً: ((قلت: وذلك لقوله صلى الله عليه وسلم: " لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله " ( [4]).
روى أحمد بن إبراهيم الدورقي، عن علي بن الحسن قال: بلغ الفضيل أن حريزاً يريد أن يأتيه، فأقفل الباب من خارج، فجاء فرأى الباب مقفلا، فرجع، فأتيته، فقلت له: حريز.
قال: ما يصنع بي، يظهر لي محاسن كلامه، وأظهر له محاسن كلامي، فلا يتزين لي، ولا أتزين له، خير له.
ثم قال علي: ما رأيت أنصح للمسلمين، ولا أخوف منه، ولقد رأيته في المنام قائما على صندوق يعطي المصاحف، والناس حوله، فيهم: سفيان بن عيينة، وهارون أمير المؤمنين، فما رأيته يودع أحدا، فيقدر أن يتم وداعه

قال فيض بن وثيق : سمعت الفضيل يقول: إن استطعت أن لا تكون محدثا ولا قارئا، ولا متكلما.
إن كنت بليغا، قالوا: ما أبلغه، وأحسن حديثه، وأحسن صوته، فيعجبك ذلك، فتنتفخ، وإن لم تكن بليغا، ولا حسن الصوت، قالوا: ليس يحسن يحدث، وليس صوته بحسن، أحزنك ذلك، وشق عليك، فتكون مرائيا، وإذا جلست، فتكلمت، فلم تبال من ذمك ومن مدحك، فتكلم.
وقال محمد بن زنبور: قال الفضيل: لا يسلم لك قلبك حتى لا تبالي من أكل الدنيا

وقيل له: ما الزهد ؟ قال: القنوع، قيل: ما الورع ؟ قال: اجتناب المحارم.
قيل: ما العبادة ؟ قال: أداء الفرائض.
قيل: ما التواضع ؟ قال: أن تخضع للحق.
وقال: أشد الورع في اللسان.


قلت- أي الذهبي: هكذا هو، فقد ترى الرجل ورعا في مأكله وملبسه ومعاملته، وإذا تحدث يدخل عليه الداخل من حديثه، فإما أن يتحرى الصدق، فلا يكمل الصدق، وإما أن يصدق، فينمق حديثه ليمدح على الفصاحة، وإما أن يظهر أحسن ما عنده ليعظم، وإما أن يسكت في موضع الكلام، ليثنى عليه.
ودواء ذلك كله الانقطاع عن الناس إلا من الجماعة


قال عبد الصمد بن يزيد: سمعت الفضيل يقول: لو أن لي دعوة مستجابة ما جعلتها إلا في إمام، فصلاح الامام صلاح البلاد والعباد
وسمعته يقول: إنما هما عالمان: فعالم الدنيا علمه منشور، وعالم الآخرة علمه مستور
احذروا عالم الدنيا، لا يضركم بسكره، العلماء كثير، والحكماء قليل

وعنه: لا يبلغ العبد حقيقة الايمان حتى يعد البلاء نعمة، والرخاء مصيبة، وحتى لا يحب أن يحمد على عبادة الله
قال الحسين بن زياد المروزي: سمعت فضيلا يقول: لو حلفت أني مراء كان أحب إلي من أن أحلف أني لست بمراء، ولو رأيت رجلا اجتمع الناس حوله لقلت: هذا مجنون، من الذي اجتمع الناس حوله، لا يحب أن يجود كلامه لهم ؟
فيض بن إسحاق: سمعت فضيلا يقول: ليست الدنيا دار إقامة، وإنما آدم [ أهبط ] إليها عقوبة، ألا ترى كيف يزويها عنه، ويمررها عليه بالجوع،بالعري، بالحاجة، كما تصنع الوالدة الشفيقة بولدها، تسقيه مرة حضضا ( [5]) ومرة صبرا، وإنما تريد بذلك ما هو خير له.
وعن الفضيل: حرام على قلوبكم أن تصيب حلاوة الايمان حتى تزهدوا في الدنيا.
وعنه: إذا لم تقدر على قيام الليل، وصيام النهار، فاعلم أنك محروم، كبلتك خطيئتك.
وعن فضيل، ورأى قوما من أصحاب الحديث يمرحون ويضحكون، فناداهم: مهلا يا ورثة الانبياء، مهلا ثلاثا، إنكم أئمة يقتدى بكم.
قال ابن عيينة: سمعت الفضيل بن عياض يقول: يغفر للجاهل سبعون ذنبا مالا يغفر للعالم ذنب واحد (
2).
قال أحمد بن حنبل: حدثنا أبو جعفر الحذاء، سمعت الفضيل يقول: أخذت بيد سفيان بن عيينة في هذا الوادي، فقلت: إن كنت تظن أنه بقي على وجه الارض شر مني ومنك، فبئس ما تظن.

قال عبد الصمد مردويه: سمعت الفضيل يقول: من أحب صاحب بدعة، أحبط الله عمله، وأخرج نور الاسلام من قلبه، لا يرتفع لصاحب بدعة إلى الله عمل، نظر المؤمن إلى المؤمن يجلو القلب، ونظر الرجل إلى صاحب بدعة يورث العمى، من جلس مع صاحب بدعة
لم يعط الحكمة.
و

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 19:30

وقال إبراهيم بن الاشعث: سمعت الفضيل يقول في مرضه: ارحمني بحبي إياك فليس شئ أحب إلي منك
وسمعته يقول وهو يشتكي: مسني الضر وأنت أرحم الراحمين
وسمعته يقول: من استوحش من الوحدة، واستأنس بالناس، لم يسلم من الرياء، لا حج ولا جهاد أشد من حبس اللسان، وليس أحد أشد غما ممن سجن لسانه.
وقال الحسين بن زياد: سمعت الفضيل كثيراً يقول: احفظ لسانك، وأقبل على شأنك، واعرف زمانك، وأخف مكانك
وقال أحمد بن إبراهيم الدورقي: حدثنا الفيض بن إسحاق، سمعت الفضيل يقول: وددت أنه طار في الناس أني مت حتى لا أذكر.
إني لأسمع صوت أصحاب الحديث، فيأخذني البول فرقاً منهم.
وقال الدورقي: وسمعت إسحاق بن إبراهيم يقول: سمعت الفضيل يخاطب نفسه: ما أراه أخرجك من الحل فدسك في الحرم إلا ليضعف عليك الذنب، أما تستحي تذكر الدينار والدرهم، وأنت حول البيت، إنما كان يأتيه التائب والمستجير.
وعن الفضيل قال: المؤمن يغبط ولا يحسد، الغبطة من الايمان، والحسد من النفاق.
قلت-أي الذهبي-: هذا يفسر لك قوله عليه الصلاة والتسليم: " لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله ما لا ينفقه في الحق، ورجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار " ( [6]).
فالحسد هنا معناه: الغبطة، أن تحسد أخاك على ما آتاه الله، لا أنك تحسده، بمعنى أنك تود زوال ذلك عنه، فهذا بغي وخبث.
وعن الفضيل قال: من أخلاق الأنبياء الحلم والأناة وقيام الليل.
قال يحيى بن أيوب: دخلت مع زافر بن سليمان على الفضيل بن عياض، فإذا معه شيخ، فدخل زافر، وأقعدني على الباب.
قال زافر: فجعل الفضيل ينظر إلي ثم قال: هؤلاء المحدثون يعجبهم قرب الإسناد، ألا أخبرك بإسناد لا شك فيه، رسول الله عن جبريل، عن الله: (نارا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد) [ التحريم: 6 ].
فأنا وأنت يا أبا سليمان من الناس، ثم غشي عليه، وعلى الشيخ، وجعل زافر ينظر إليهما، ثم خرج الفضيل، وقمنا، والشيخ مغشي عليه.
قال الأصمعي: نظر الفضيل إلى رجل يشكو إلى رجل، فقال: يا هذا تشكو من يرحمك إلى من لا يرحمك.
قال أحمد بن أبي الحواري: حدثنا أبو عبد الله الأنطاكي قال: اجتمع الفضيل والثوري، فتذاكرا، فرق سفيان وبكى، ثم قال: أرجو أن يكون هذا المجلس علينا رحمة وبركة.
فقال له الفضيل: لكني يا أبا عبد الله أخاف أن لا [ يكون ] أضر علينا منه.
ألست تخلصت إلى أحسن حديثك، وتخلصت أنا إلى أحسن حديثي، فتزينت لي وتزينت لك ؟ فبكى سفيان، وقال: أحييتني أحياك الله.
وقال الفيض: قال لي الفضيل: لو قيل لك: يا مرائي، غضبت، وشق عليك، وعسى ما قيل لك حق، تزينت للدنيا وتصنعت، وقصرت ثيابك، وحسنت سمتك، وكففت أذاك حتى يقال: أبو فلان عابد، ما اح سن سمته فيكرمونك، وينظرونك، ويقصدونك ويهدون إليك، مثل الدرهم الستوق ([7] ) لا يعرفه كل أحد فإذا قشر، قشر عن نحاس.
إبراهيم بن الاشعث: سمعت الفضيل يقول: بلغني أن العلماء فيما مضى كانوا إذا تعلموا عملوا، وإذا عملوا شغلوا، وإذا شغلوا فقدوا، وإذا فقدوا طلبوا، فإذا طلبوا هربوا.
وعنه قال: كفى بالله محبا وبالقرآن مؤنسا، وبالموت واعظا، وبخشية الله علما، وبالاغترار جهلا.
وعنه

خصلتان  تقسيان القلب: كثرة الكلام، وكثرة الأكل وعنه

وعنه: كيف ترى حال من كثرت ذنوبه، وضعف علمه، وفني عمره، ولم يتزود لمعاده.
وعنه: يا مسكين، أنت مسئ وترى أنك محسن، وأنت جاهل وترى أنك عالم، وتبخل وترى أنك كريم، وأحمق وترى أنك عاقل، أجلك قصير، وأملك طويل.
قلت- أي الذهبي: إي والله، صدق، وأنت ظالم وترى أنك مظلوم، وآكل للحرام وترى أنك متورع، وفاسق وتعتقد أنك عدل، وطالب العلم للدنيا وترى أنك تطلبه لله. سير أعلام النبلاء - (8 / 431-440)

وقال إبراهيم بن الأشعث: سمعت فضيلاً ليلة وهو يقرأ سورة محمد صلى الله عليه وسلم ويبكي ويردد هذه الآية " ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم " محمد: " وجعل يقول: ونبلو أخباركم! ويردد ويقول: وتبلو أخبارنا! إن بلوت أخبارنا فضحتنا وهتكت أستارنا! إن بلوت أخبارنا أهلكتنا وعذبتنا! وسمعته يقول: تزينت للناس وتصنعت لهم وتهيأت لهم ولم تزل ترائي حتى عرفوك فقالوا: رجل صالح! فقضوا لك الحوائج ووسعوا لك في المجلس وعظموك خيبة لك ما أسوأ حالك إن كان هذا شأنك! وسمعته يقول: إن قدرت أن لا تعرف فافعل وما عليك أن لا تعرف وما عليك إن لم يثن عليك وما عليك أن تكون مذموماً عند الناس إذا كنت عند الله محموداً.
كتاب التوابين - (1 / 5 لا بن قدامة

:قصته مع الرشيد



وقد أورد المترجمون لهذا الإمام قصة له مع الخليفة هارون الرشيد فيها مواعظ بليغة جعلت الخليفة يتأثر بها ويبكي بكاءً شديداً
عن الفضيل بن الربيع، قال: حج أمير المؤمنين - يعني هارون الرشيد - فأتاني، فخرجت مسرعا، فقلت: يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلي أتيتك
فقال: ويحك قد حك في نفسي شئ فانظر لي رجلا أسأله
فقلت: هاهنا سفيان ابن عيينة، فقال: امض بنا إليه
فأتيناه، فقرعت الباب، فقال: من ذا ؟ قلت: أجب أمير المؤمنين
فخرج مسرعا، فقال: يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلي أتيتك
فقال له : خذ لما جئناك له رحمك الله فحدثه ساعة ثم قال له: عليك دين ؟ فقال: نعم
قال: أبا عباس اقض دينه

*****

فلما خرجنا، قال: ما أغنى عني صاحبك شيئا انظر لي رجلا أسأله قلت: هاهنا عبد الرزاق بن همام
قال: امض بنا إليه، فأتيناه، فقرعت الباب، فقال: من هذا ؟ قلت أجب أمير المؤمنين، فخرج مسرعا، فقال: يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلي أتيتك.
فقال: خذ لما جئناك له، فحادثه ساعة ثم قال له: عليك دين ؟ قال: نعم
قال: أبا عباس اقض دينه فلما خرجنا، قال: ما أغنى عني صاحبك شيئا، انظر لي رجلا أسأله، قلت: هاهنا الفضيل بن عياض.
قال: امض بنا إليه، فأتيناه، فإذا هو قائم يصلي يتلو آية من القرآن يرددها، فقال: اقرع الباب، فقرعت الباب، فقال: من هذا ؟ قلت: أجب أمير المؤمنين.
فقال: مالي ولأمير المؤمنين


فقلت: سبحان الله أما عليك طاعة، أليس قد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم (ليس للمؤمن أن يذل نفسه) فنزل ففتح الباب، ثم ارتقى إلى الغرفة فأطفأ السراج ثم التجأ إلى زاوية من زوايا البيت فدخلنا، فجعلنا نجول عليه بأيدينا فسبقت كف

هارون قبلي إليه، فقال: يالها من كف ما ألينها إن نجت غدا من عذاب الله عزوجل، فقلت في نفسي ليكلمنه الليلة بكلام نقي من قلب تقي، فقال له: خذ فيما جئناك له رحمك الله.

فقال: إن عمر بن عبد العزيز لما ولي الخلافة دعا سالم بن عبدالله، ومحمد بن كعب القرظي، ورجاء بن حيوة، فقال لهم: إني قد ابتليت بهذا البلاء فأشيروا علي، فعد الخلافة بلاء وعددتها أنت
وأصحابك نعمة

****
فقال له سالم بن عبدالله: إن أردت النجاة من عذاب الله فصم الدنيا وليكن إفطارك منها الموت
وقال له محمد ابن كعب: إن أردت النجاة من عذاب الله فليكن كبير المسلمين عندك أبا، وأوسطهم عندك أخا، وأصغرهم عندك ولدا، وفوقر أباك، وأكرم أخاك، وتحن على ولدك


وقال له رجاء بن حيويه: إن أردت النجاة منه عذاب الله، فأحب للمسلمين ما تحب لنفسك، واكره لهم ما تكره لنفسك ثم مت إذا شئت وإني أقول لك هذا وإني أخاف عليك أشد الخوف يوم تزل فيه الاقدام، فهل معك رحمك الله مثل هذا أو من يشير عليك بمثل هذا ؟ فبكى هارون بكاء شديدا حتى غشي عليه، فقلت له: أرفق بأمير المؤمنين، فقال: يا ابن أم الربيع تقتله أنت وأصحابك وأرفق به أنا ؟ ثم أفاق، فقال له: ردني رحمك الله فقال، يا أمير المؤمنين بلغني أن عاملا لعمر بن عبد العزيز شكي إليه، فكتب إليه عمر: يا أخي أذكرك طول سهر أهل النار في النار مع خلود الابد، وإياك أن ينصرف بك من عند الله فيكون آخر العهد وانقطاع الرجاء

قال: فلما قرأ الكتاب طوى البلاد حتى قدم على عمر بن عبد العزيز، فقال له: ما أقدمك ؟ قال: خلعت قلبي بكتابك لا أعود إلى ولاية حتى ألقى الله عزوجل.
قال: فبكى هارون بكاء شديدا ثم قال له: زدني رحمك الله
فقال: يا أمير المؤمنين إن العباس عم المصطفى صلى الله عليه وسلم جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله أمرني على إمارة.
فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: (إن الامارة حسرة وندامة يوم القيامة فإن استطعت أن لا تكون أميرا، فافعل ([8] )
فبكى هارون بكاءا شديدا، فقال: زدني رحمك الله

فقال: يا حسن الوجه أنت الذي يسألك الله عن هذا الخلق يوم القيامة، فإن استطعت أن تقي هذا الوجه من النار فافعل وإياك أن تصبح وتمسي وفي قلبك غش لاحد من رعيتك.

فإن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: (من أصبح لهم غاشا لم يرح رائحة الجنة) ( [9])
فبكى هارون، وقال له: عليك دين ؟ قال: نعم دين لربي لم يحاسبني عليه، فالويل لي إن سائلني والويل لي إن ناقشني، والويل لي إن لم ألهم حجتي.
قال: إنما أعني من دين العباد.
قال: إن ربي لم يأمرني بهذا أمرني أصدق وعده، وأطيع أمره، فقال عز وجل: (وما خلقت الجن والانس إلا ليعبدون.ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون.إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين) الذاريات (56 - 5
فقال له: هذه ألف دينار خذها فأنفقها على عيالك وتقو بها على عبادة ربك
فقال: سبحان الله أنا أدلك على طريق النجاة وأنت تكافئني بمثل هذا ؟ ! سلمك الله ووفقك


:ثم صمت فلم يكلمنا فخرجنا من عنده، فلما صرنا على الباب، قال هارون
أبا عباس إذا دللتني على رجل فدلني على مثل هذا، هذا سيد المسلمين

فدخلت عليه امرأة من نسائه فقالت: يا هذا قد ترى ما نحن فيه من ضيق الحال، فلو قبلت هذا المال فتفرجنا به
فقال: إنما مثلي ومثلكم كمثل قوم لهم بعير يأكلون من كسبه، فلما كبر نحروه فأكلوا لحمه، فلما سمع هارون هذا الكلام، قال: ندخل فعسى أن يقبل المال


فلما علم الفضيل خرج فجلس في السطح على باب الغرفة فجاء هارون فجلس إلى جنبه فجعل يكلمه فلا يجيبه، فبينا نحن كذلك إذ خرجت جارية سوداء فقالت: يا هذا قد آذيت الشيخ منذ الليلة فانصرف رحمك الله فانصرفنا ((حلية الأولياء: 8 / 105 – 108،تهذيب الكمال للمزي - (23 / 293). )).
و هذه القصة في إسنادها محمد بن زكريا الغلابي ([10] ) وهو ضعيف ، ولكن لعل للقصة شواهد تثبت أن الفضيل وعظ الخليفة الرشيد مرات عدة.

:قال الإمام الذهبي معلقاً على هذه القصة


حكاية عجيبة، والغلابي غير ثقة، وقد رواها غيره.
أخبرتنا عائشة بنت عيسى، أخبرنا ابن راجح، أخبرنا السلفي، أخبرنا العلاف، أخبرنا أبو الحسن الحمامي، أخبرنا جعفر بن محمد بن الحجاج بالموصل، حدثنا محمد بن سعدان الحراني، حدثنا أبو عمر النحوي، هو الجرمي، عن الفضل بن الربيع، بها.
سير أعلام النبلاء - (8 / 431-432).
وذكر الإمام الذهبي أثناء ترجمته للفضيل فقرات فيها تأكيد للقصة السابقة،أو على الأقل أن الفضيل وعظ الرشيد موعظة بليغة إن لم تكن مرة واحدة فمرات عدة، منها :
قول أبو العباس السراج: قال حدثني أبو النضر إسماعيل بن عبد الله، حدثنا يحيى بن يوسف الزمي، عن فضيل بن عياض قال: لما دخل علي هارون أمير المؤمنين قلت: يا حسن الوجه، لقد كلفت أمرا عظيما، أما إني ما رأيت أحدا أحسن وجها منك، فإن قدرت أن لا تسود هذا الوجه بلفحة من النار، فافعل.
قال: عظني.
قلت: بماذا أعظك ؟ هذا كتاب الله بين الدفتين، انظر ماذا عمل بمن أطاعه، وماذا عمل بمن عصاه، إني رأيت الناس يغوصون على النار غوصا شديدا، ويطلبونها طلبا حثيثا، أما والله لو طلبوا الجنة بمثلها أو أيسر، لنالوها، وقال: عد إلي، فقال: لو لم تبعث إلي لم آتك، وإن انتفعت بما سمعت، عدت إليك. سير أعلام النبلاء - (8 / 436)
ونقل عن إبراهيم بن سعيد الجوهري قال: قال لي المأمون، قال لي الرشيد: ما رأت عيناي مثل فضيل بن عياض، دخلت عليه فقال لي: فرغ قلبك للحزن وللخوف حتى يسكناه، فيقطعاك عن المعاصي، ويباعداك من النار. (سير أعلام النبلاء - (8 / 43

******************
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 19:35


ونقل عن عباس الدوري قال: حدثنا محمد بن عبد الله الانباري، قال: سمعت فضيلا يقول: لما قدم هارون الرشيد إلى مكة قعد في الحجر هو وولده، وقوم من الهاشميين، وأحضروا المشايخ، فبعثوا إلي فأردت أن لا أذهب، فاستشرت جاري، فقال: اذهب لعله يريد أن تعظه، فدخلت المسجد، فلما صرت إلى الحجر، قلت لادناهم: أيكم أمير المؤمنين ؟ فأشار إليه، فقلت: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته، فرد علي، وقال: اقعد، ثم قال: إنما دعوناك لتحدثنا بشئ، وتعظنا، فأقبلت عليه.
فقلت: يا حسن الوجه، حساب الخلق كلهم عليك.
فجعل يبكي ويشهق، فرددت عليه، وهو يبكي، حتى جاء الخادم فحملوني وأخرجوني، وقال: اذهب بسلام.
وقال محرز بن عون: كنت عند الفضيل، فأتى هارون ومعه يحيى بن خالد، وولده جعفر، فقال له يحيى: يا أبا علي، هذا أمير المؤمنين يسلم عليك.
قال: أيكم هو ؟ قالوا: هذا.
فقال: يا حسن الوجه، لقد طوقت أمرا عظيما، وكررها.
ثم قال: حدثني عبيد المكتب، عن مجاهد في قوله: (وتقطعت بهم الاسباب) [ البقرة: 166 ].
قال: الأوصال التي كانت في الدنيا (1) وأومأ بيده إليهم. ((سير أعلام النبلاء - (8 / 440-441)


وفاته :

ذكر معظم من ترجم لهذا الإمام أنه توفي سنة 187هـ، وكان عمره ما يقارب 80 سنة رحمه الله تعالى.
قال هارون بن إسحاق الهمداني: حدثني رجل من أهل مكة، قال: كنا جلوسا مع فضيل بن عياض، فقلنا يا أبا علي كم سنك ؟ فقال: بلغت الثمانين أو جزتها * فماذا أؤمل أو أنتظر أتت لي ثمانون من مولدي * ودون الثمانين لي معتبر علتني السنون فأبلينني * فدف العظام وكل البصر.
قال المزي رحمه الله تعالى :
قال يحيى بن معين، وعلي بن المديني، وأبو عبيد القاسم ابن سلام، ومحمد بن عبدالله بن نمير، والبخاري في آخرين ( [11]) : مات بمكة سنة سبع وثمانين ومئة.
زاد بعضهم: في أول المحرم، وحكي عن هشام بن عمار أنه قال: مات يوم عاشوراء.
وقال أبو بكر بن عفان: سمعت وكيعاً يوم مات الفضيل بن عياض يقول: ذهب الحزن اليوم من الأرض.
تهذيب الكمال - (23 / 29


*****
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
أم رشدي
Admin
avatar

Messages : 2983
Date d'inscription : 25/12/2014

MessageSujet: Re: العلماء القدامى   Mer 18 Nov - 19:42

Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://talibatesal3ilm.forumactif.org
Contenu sponsorisé




MessageSujet: Re: العلماء القدامى   

Revenir en haut Aller en bas
 
العلماء القدامى
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
talibates al 3ilm :: هؤلاء علماءنا-
Sauter vers: